مدونة عُمر » ارشيف » منال وفرحة ألم..

منال وفرحة ألم..

25 أغسطس, 2010 | مصنف في يومياتي في المستشفى

منال وفرحة ألم..


إنني أحكي لكم قصة المريضة منال, الفتاة المسلمة, ذات السبعة عشر ربيعا ً , صاحبت الابتسامة المُسلمة أمرها لله تعالى ثم للطبيبة المعالجة لها ..

قليل من المرضى من هم على شاكلتها وحالها ، وستعلمون ماذا يميزها عن باقي المرضى! …

أثناء التدريب في قسم الأنف والأذن والحنجرة , في سنتي الخامسة لدراستي للطب , أخذتنا الطبيبة الاستشارية لأحد المرضى , للفحص ، والتشخيص ، والتدريب.. قاصدةً المريضة منال , فأخذت منها الإذن لنا بالدخول , فدخلنا عليها , فقد كانت منال تشكو من وجود ورم صغير في الجانب الأيسر من الرقبة , وانسداد في الأذن اليسرى فهي لا تسمع منها جيدا ً , وكذلك انسداد في الأنف مما أدى إلى صعوبة التنفس  ،وقد كانت هذه الحالة  قد  بدأت معها بالتدريج  خلال أسبوعين فقط , حيث بدأ سمعها يقل في الأذن اليسرى ! ونفسها يضيق ! وظهر الورم الصغير في الرقبة ! , ثم بعد ذلك جاءت منال للمستشفى.. قبل شهرين  كانت تمر عليها فترات ينزف أنفها دما ً وخصوصا ً أثناء الوضوء والاستنشاق .. وما سوى ذلك فهي في صحة جيدة لا تشكو من أي مرض ولا عرض .. قمنا بالكشف السريع على مناطق المرض , أنفها , أذنها , ثم رقبتها .. ثم خرجنا إلى غرفة الأطباء لمناقشة حالة منال… كلنا لا نعلم أي شيء عن حالة منال  سوى الطبيبة الاستشارية ،وقد كانت الطبيبة تعامل منال في غاية الرقة كالأم الحنون العطوف على ولدها الصغير .. وأما منال فقد كانت مطمئنة القلب , لم تفارق الابتسامة وجهها  راضية بقضاء الله عليها مُسلمة أمرها له‘ ثم إلى أمها الثانية الطبيبة الحنون .. فعلا ًكان تعامل الطبيبة مع منال يجسد العلاقة المفترضة بين الطبيب والمريض .. علاقة عطف .. علاقة شفقة .. علاقة رحمة .. علاقة حب .. علاقة إسلام .. علاقة إنسان … أعود إلى القصة , وفي غرفة الأطباء تحدثت الطبيبة عن حالة منال , بشفقة وحب وحزن فهي تخبرنا أنها أدخلتها في اليوم السابق حين قدمت معها أمها شاكية حالها , فأدخلوها إلى التنويم لكي يقوموا بالفحوصات اللازمة ويطببونها ريثما تخرج النتائج .. وبالفحوصات المبدئية أخبرتنا الطبيبة أنها تعتقد بنسبة 80 % أن منال مصابة بسرطان خبيث-أعاذنا الله وإياكم- في منطقة التجويف الأنفي والبلعوم –NPC-والأمور تفاقمت وأدت إلى ما أدت إليه .. وكانت الصدمة !!! لم نشعر أبدا ً أن حالة منال المسكينة ستكون بهذا التعقيد أو إن حالتها خطيرة , فقد كانت متعاونة مع الطبيبة , لا تفارقها الابتسامة, لم يظهر عليها الإعياء الشديد أو التعب , فقد كانت صابرة , مطمئنة.. وفي اليوم التالي  أكدت لنا الطبيبة أن النتائج كما أخبرتنا بالأمس , وأن مرحلة السرطان متأخرة – المرحلة الثالثة – وقد قامت بعمل توصية لها في مستشفى في الرياض للعلاج بالإشعاع … فأخبرت الطبيبة منال وأهلها بالنتيجة بطريقة متدرجة , وكانت منال والعائلة صابرين محتسبين راضين بقضاء الله وقدره .. هذه هي منال الفتاة صغيرة السن , التي عند رؤيتك لها تعرف أنها فهمت معنى الصبر والاحتساب وجسدته في حياتها ليصبح واقعا ً ملموسا ً , وأعطت كل من حولها من أهل وأطباء قلقين خائفين , دروسا ً لا تنسى في تقبل المرض , والرضى ،والتسليم لقضاء الله دون التعلق بالسبب الذي هو الطبيب ,وأن الشافي هو الله – سبحانه وتعالى – لأنها أدركت بعقلها معنى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال عن صهيب رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : (عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له ) رواه مسلم

هذه هي قصة أختنا منال , التي أسأل الله لها الشفاء العاجل , وليس ذلك على الله بعزيز , وأرجو منكم الدعاء لها في هذا الشهر الفضيل –رمضان- بالشفاء العاجل والصبر على البلاء وأن يرزقها الله بصبرها على مرضها وأهلها فردوس الجنان .. يا كريم ويا رحمن ..

14 رمضان 1431هــ

24-8-010

يمكنك ترك تعليق أو تعقيب. من مدونتك.


تعليقات 6 على “منال وفرحة ألم..”

  1. وارزقنا يارب بعضاً من صبرها ..

    ثبتها الله وأعانها وأهلها .. وجزاها عن صبرها خيرا كثيراً وشفاءً عاجلاً ..

    شكراً لك عمر على نقل هذه المشاهد التي تلين القلب ..
    أعانك ربي في مشوارك ..

  2. الله يشفيها و يشفي جميع مرضى المسلمين،،
    هي واحدة من النادرات المحتسبات،،
    تخيل اليوم عندما كنت في المستشفى قابلت إنسان في أتم الصحه يصرخ و يتذمر و بلا أي صبر و يخاصم الدكتور لأنه أدخل مريض قبله،، ولا يعلم هذا الجاهل أن الذي دخل قبله قد حضر قبله ولكنه استغل وقت الانتظار و ذهب لإنهاء إجراآت أخرى ثم عاد مجددا إلى صالة الانتظار..
    طبعا ليس هناك أي تقارب في صبر هذا و تلك،، و العامل المشترك أن كلاهما في المستشفى 🙂

  3. منار المقرن
    08:03, 25.08.2010

    قصة منال جميلة ومؤثرة ,,
    كتب ربي لها الشفاء العاجل ,,
    تعلمت من قصة منال الصبر والأحتساب والايمان بالقضاء والقدر خيرا كان أو شرا وانها رغم ما فيها من الألم إلا ان ابتسامتها لا تفارق شفتيها ,,
    أسأل الله العظيم رب العرش الكريم ان يشفي اختنا منال شفاءا لا يغادر سقما ,,
    جزيت الجنان ونعيمها عمر على ما خط قلمك ,,
    لا حرمت أناملك الجنة ,,

    😎

  4. الله يشفيها ماشاء الله على منال دايما مبتسمة وفيها سرطان اعاذنا الله واياكم وانا من اول كانت تجيني سخونة واقعد اصيح وما ابتسم الا شوي شكرا يا عمر على هذي القصة تعلمت أكون صبورة وأبتسم لو ايش صار 🙂
    يارب اشفي منال 🙁 😥 يارب

  5. دكتووور
    10:01, 05.06.2012

    سبحان الله
    قصة مؤثرة ليتنا نتعلم من هذه القصص
    شكرا ً لك دكتور عمر فقد أفدتنا كثيرا ً كثيرا ً
    تقبل تحياتي

  6. أشكرك دكتورنا أمتعتنا بالقراءة والفائدة

اكتب تعليقك