مدونة عُمر » ارشيف » المريض الغاضب

المريض الغاضب

8 أغسطس, 2010 | مصنف في يومياتي في المستشفى

المريض الغاضب




المريض أثناء مرضه ترق نفسه ويكون قلق ويشعر بنوع من الحزن والترقب , فإذا ضعف إيمانه أصبح يسخط ويشتم من حوله من أطباء ومرافقين , وأما إذا كان ذا إيمان قوي فإنه يسلم أمره لله فرحا ً وسرورا ً راضياً بقضاء الله الذي كله خير وإن كان ظاهره شر فإن الله لا يخلق شرا ً محضا ً …

في السنة الخامسة أثناء دراستي للطب , كنت أتجول مع بعض أصدقائي في أقسام المستشفى باحثين عن حالات مرضية في القلب, فوجدنا أحد المرضى الأجانب في قسم الجراحة من مرضى السكر ، ومن خلال اطلاعنا على الملف الطبي  تبين لنا أن لديه تضخم في شريان الأورطى وارتجاع في الصمام, ثم دخلنا على المريض وألقينا عليه السلام وسألناه عن صحته … فأجاب دون النظر إلينا حيث أن عينيه شاخصتان إلى سقف الغرفة ،فطلبنا منه الإذن لنا كي نقوم بفحصه، فأعرض إعراضا ً شديدا ً ، وأخذ يسب ويشتم المستشفى والأطباء إلى درجة أنه شتم نفسه ،وأخذ يحكي لنا قصة مرضه وتسلسل الأحداث, فقد كان يشكو من مرض السكر الذي أدى إلى افتقار جريان الدم في قدمه اليسرى مما سبب له آلاما والتهابات وانتفاخات , فطلب الطبيب منه إجراء عملية جراحية التي من خلالها سيقوم بزرع أو توصيل أوعية دموية لتغذي القدم بالدم , ولكن أخبره بأن نسبة نجاح العملية ضعيفة بيد أنها أفضل من بتر القدم إن نجحت _ بإذن الله _لأن الغرغرينة إن بدأت تأكل الجسد وتتوسع فإنها تعالج بالبتر وليس ثمة علاج غير البتر وكلما تأخر المريض عن بتر العضو المصاب ، فإن الأمر سيتفاقم وربما استلزم بتر جزء أكبر.. أعود إلى القصة , فأُجريت له العملية ولكنها- وللأسف- لم تنجح … فأخبره الطبيب أنه يلزمه بتر القدم والساق , أي بتر الجزء الأيسر إلى مفصل الركبة , فكان هذا سبب غضبه وحزنه …وفي أثناء حديثة معنا دخلت امرأتان , يظهر أن الأولى زوجته والأخرى بنته ,

فأخذت زوجته تصرخ وتشتم الطبيب ، وأنه إذا قام ببتر الرجل فإنها ستبتر رأس الطبيب وأنها ستشتكيه لإدارة المستشفى , فخرجنا من عند المريض بسبب صراخ هذه الزوجة الغاضبة وكان الوقت حينها ظهرا ً …  وفي صباح اليوم الجديد عدنا إلى غرفة المريض وقبل الدخول عليه أخذنا نسترق النظر عنده كي لا نوقظه إن كان نائما ً وكانت الصدمة… وجدنا المريض متكئا بيده على السرير وهو ناقص الجسد … نعم لقد بتروا قدمه اليسرى وساقه حتى مفصل الركبة , والمريض محبط , مصدوم و نائم .. فخرجنا والصدمة لا تكاد تفارقنا .. بالأمس كان المريض يمتلك قدمان يمشي بهما , وكانت نفسه قوية يصرخ ويشتم  واليوم هو بقدم واحدة , مقعد, محبط و نائم … ليس باليد حيلة … ولكنه قضاء ٌ وقدر …

فالحمد لله الذي عافانا مما ابتلاه به وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا …

قد يرى المريض أو أحد مرافقيه أن الطبيب يريد أن يضر المريض وأنه غير صادق في العلاج ولكن هذا شيء خاطئ في الغالب ؛ لأن الطبيب سمي طبيبا ً لرفقه ومداراته للمريض فهو ينظر للمريض بعين الرحمة والشفقة ويريد له الخير كما لو أنه أحد أفراد عائلته … ويسمى أيضا ً الطبيب حكيما ً , لحكمته فهو يعرف الكثير من الأمراض ويقوم بعلاجها بإذن الله على أسس علمية حكيمة .. لهذه النظرة المتشائمة إلى الطبيب أثر كبير , فقد عزف كثير من الناس عن زيارة الأطباء والذهاب إلى غيرهم  ممن هم ليسوا أهلا للعلاج! , وقد يقع البعض بخطأ كبير حينما يلجأون إلى السحرة كما انتشر في الآونة الأخيرة , حيث انتشرت قنوات السحر انتشارا ً كبيرا ًوينسون وعيد من أتى السحرة ! فالنظرة الإيجابية والاقتناع بالطبيب المعالج تساعد كثيرا ً في العلاج , بالإضافة إلى شعور المريض بالراحة , وتسليم الأمر لله , والطبيب مجرد سبب , ولا ننسى أيضا ً الأثر الكبير للرقية الشرعية بالإضافة إلى زيارة الطبيب فهما علاجان لا يتعارضان أبدا ً .. فمثلا ً رفض المريض وزوجته لقرار الطبيب وشتمه في قصتنا السابقة كان بسبب أنه يرى أن قطع هذا الجزء يعتبر عمل شر وضار فكيف سيمشي في المستقبل ؟!! وكيف سيواصل العمل ؟!! , لكن المريض إن علم إن الغرغرينة سوف تتفاقم وتنتشر وسيتطلب قطع واستئصال جزء أكبر وقد تسبب تسمم في الدم ثم الوفاة , ماذا سيكون قراره ؟! بالتأكيد الرضا والتسليم كما حصل في نهاية القصة… وقد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بالتداوي وبذل السبب فقال :  ” عباد الله تداووا ؛ فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له شفاء ، غير داء واحد . قالوا : وما هو ؟ قال : الهرم “.. رواه البخاري والترميذي ..

والطبيب إنما هو سبب , فليبحث الإنسان على الطبيب الثقة , ويثق به وبعلاجه , ويتوكل على الله , والله خير معين …

يمكنك ترك تعليق أو تعقيب. من مدونتك.


تعليقات 8 على “المريض الغاضب”

  1. مثل ما قلت يا دكتورنا، المريض يكون في حالة إحباط خصوصا عند استقبال الخبر السيء و كثيرا ما يندم على ما يفعله وقت الغضب.
    فالإنسان يجب أن يربي نفسه ابتداءً على الرضى بقضاء الله وقدره في جميع أمور حياته و يكون موقنا أن هذه الحياة الدنيا زائلة و لن يخرج منها إلا بعمله فلا يجعل آخرها سب ٌ و شتيمه لنه فقد عضوا وكم من أناس عاشو بدون يد أو رجل غيره … فليس هو الأول.

    كما أعلم فالأطباء يواجهون صعوبات في التقرب من المرضى و التلطف معهم و محاولة توصيل الخبر الحزين بأبسط طريقة ممكنة فمنهم من يخبر الكبير و منهم من يدخل بابتسامه … وليس كما نرى في التلفاز حيث يكون الطبيب مشرئب الوجه محبط العواطف ناشف الطباع وقد يخرج الشرر من عينيه و يغلق جميع أبواب العلاج أمام المريض و يجعل كل آماله في الجحيم و هو يقول له: ساعاتك محدودة 😈 .

    الله يعينكم يا دكتورنا و انتبهو لا تخلون السكاكين قريبة من المرضى عشان ما أحد يذبح الممرضات ولا الدكاتره 😕

    و في النهاية نقول متابعين لك و بشده
    أتمنى أن تكتب لنا موضوع عن بعض المواقف المضحكة مع المرضى 😀

  2. شكرا ً لك يا مهندس بيك
    سعيد جدا ً بإضافتك النيرة
    لا حرمك الله الأجر …
    بإذن الله تعالى إذا تيسر لي ذلك فسأفعل …
    جزاك الله خيرا ً

  3. الحمدلله على نعمة الايمان
    في الحقيقة أحزنتني قصة الرجل وتألمت لألمه وجهله بمقدر هذا الكون. أتمنى أن يعي حقيقة مافي الاسلام من صبر ورضا بحكم الخالق و أدعو الله أن يغير هذا الحدث في حياته ويجعله يفكر في نفسه وأنه لايملك كل شيء وكل شيء زائل لعل ذلك يشرح صدره للإسلام.

    أشكرك ياعمر على نقل التجربة لنا وأتمنى ان تشاركنا بالمزيد من تجاربك في مجالك العملي. 🙂

  4. gold drEam
    22:29, 08.08.2010

    صدقت .. لابدّ للمريض أن يختار الطبيب الثقة ومن ثم يتوكل على الله ، وأن يرضى بقضائه وقدره ؛ لأن أمر الله كله خير . ولاتخفى علينا قصة الملك الذي من قُطع إصبعه ،فقال له وزيره: الخيرة فيما اختاره الله فغضب منه ، ثم كان ما كرهه سببا في نجاته من الموت ..

    ربما يكون تبرم المريض؛ لجهله وعدم إيمانه بالقضاء والقدر ، وأظن أن الطبيب الناجح من يحاول إقناع مريضه بهدوء وتدرج ورفق ..

    الناس ألوان ، والتعامل معهم ليس سهلا ..
    كان الله في عون الأطباء ، وجعل جهودهم في موازينهم ..

    جُزيت خيرا على طرحك ، وننتظر جديدك ..

    دمت بخير

  5. منار المقرن
    10:38, 09.08.2010

    قصة جمــيلة ومؤثــرة ,,
    أحيانا اننا نرى بان الطبيب هو الذي لا يعرف ,,
    جزيت الجنان ونعيمها ,,
    وجعلنا الله وإياك في خدمة الدين والمجتمع ,,
    دمت طبيبا داعيا ,,
    ودعواتكم لنا بالتوفيق في مجال الطب,, 🙄

  6. يوسف : وإياك .. جزاك الله خيرا ً ..بإذن الله سأحاول جاهدا ً لفعل ذلك

    gold drEam: بإذن الله .. تابعوني .. جزاك الله خيرا ً وشكرا ً على إضافتك القيمة ..

    منار المقرن: وإياك أختي الكريمة.. بإذن الله سنبذل جاهدين لنصرة الدين وخدمته ..
    وفقك الله في مجال الطب وجعلك ذخرا ً للإسلام والمسلمين …

  7. د.هدى الكوهجي
    04:47, 16.10.2010

    جزاك الله خيرا د .عمر عى هذه القصة المعبرة
    ذكرتني بقصة أمرأة كبيرة السن أصيبت بجلطة في ساقهاولم
    تراجع الطبيب بسبب جهلها وعدم ثقتها بالاطباءفتفاقمت حالتها
    حتى أصيبت بالغرغرينافأخذت عنوة الى المستشفىوقرر الأطباء بتر ساقها ولكنها رفضت وقالت أريدأن أقابل ربي كاملة غير ناقصة
    مما أدى الى وفاتهارحمها الله

  8. د.هدى الكوهجي:
    أهلا بخالتي العزيزة فقد أضاءت مدونتي بمشاركتك حفظك الله
    جزاك الله خيرا ً
    اتمنى أن تنال إعجابك المدونة…
    حفظك الباري لنا ووفقك دائما ً وأبدا ً
    ابنك

اكتب تعليقك